ملك إيليري في متحف في مدينة توبنغن

ستيفان كرمنيتشيك
تحتوي مجموعة توبنغن على عملة معدنية، تسلط الضوء على التاريخ الحافل بالأحداث في غرب البلقان في القرون الاولى قبل الميلاد. لذلك يجب أن تكون القطعة أيضًا مثيرة للاهتمام بشكل خاص للعديد من الأشخاص الذين لديهم أصول في هذه المنطقة وحالياً وجدوا موطنًا جديدًا في ألمانيا
تحمل العملة المعدنية رقم متحفي في متحف جامعة توبنغن 1508، وهي عملة من الفضة يبلغ وزنها 10.49 غ، ويبلغ قطرها 22 ملم تقريبًا. نرى على الوجه الامامي للعملة نرى بقرة تقف وتدير رأسها الى اليمين نحو عجل يرضع تحتها. تم تصوير خنزير كاليدونيان – وحش من الأساطير اليونانية – فوق البقرة. بينما الوجه الخلفي للعملة، نرى المشهد المركزي وهو عبارة عن زخرفة على شكل النجوم أو النباتات في مستطيل مزدوج. يوجد حول هذا الشكل كتابة يونانية معناها “للملك مونونيوس”
يمكننا من خلال الكتابة التعرف على الملك الذي يظهر على هذه العملة: يتعلق الامر بملك محدد وهو مونونيوس. الذي لا يُعرف عنه سوى القليل من الحقائق التاريخية، حيث أن عملاتهُ المعدنية هي الإرث المباشر الوحيد. يمكننا على الأقل من خلال المصادر المكتوبة اللاحقة في القرنين الثاني والثالث بعد الميلاد، إعادة بناء الوضع السياسي العام في غرب البلقان اثناء فترة حكم مونونيوس. كان حاكمًا إيليريًا محليًا زادت قوته ونفوذه في المنطقة حوالي العام 280 قبل الميلاد. يبدو واضحا أن الملك كان قبل الميلاد قوياً جدًا لدرجة أنه قادرًا على التدخل في السياسة الخارجية وفي النزاعات بين القوى العظمى الهلنستية إبيروس ومقدونيا والانخراط في مسار حركات الهجرة السلتية. قديماً، شكل الإيليريون ثالث أكبر مجموعة من السكان في البلقان، إلى جانب اليونانيين والتراقيين. في هذا السياق، من الممكن تفسير اكتشاف خوذة برونزية بخدود متحركة بالقرب من بحيرة أوهريد بين ألبانيا اليوم ومقدونيا الشمالية. تشير الكتابة الموجودة في اسفلها إلى أن الخوذة (توجد حالياً ضمن مجموعة الآثار في متاحف برلين الحكومية) كان يرتديها جندي من جنود الملك مونونيوس

Vorderseite einer Silbermünze des illyrischen Königs Monounios, Tüb. Inv. SNG 1508. Foto: Stefan Krmnicek, Universität Tübingen.

تعتبر العملات المعدنية مصدر مهم آخر لإعادة بناء القوة الإقليمية ومجال نفوذ مونونيوس. تم سك عملتنا المعدنية في ديراشين، حاليا هي مدينة دراس في ألبانيا، كما يتضح من الاختصار في الأسطورة الموجودة على الوجه الخلفي للعملة. من خلال الشكل العام الخاص بها، تستمر العملة في اتباع شكل أنواع العملات المعدنية السابقة للمدينة. الاختلاف الوحيد عن السلسلة القديمة هو إضافة اسم الحاكم ولقبه كملك في النقش. من المثير بشكل خاص أن نرى كيف أكد الإيليربي مونونيوس، الذي جاء من المناطق الريفية غير الناطقة باليونانية، ادعائه كحاكم إلى جانب السلالات الحاكمة اليونانية العريقة في إبيروس ومقدونيا من خلال استخدام لقب ملكي يوناني على العملة. على عكس الملوك الهلنستيين في عصره، لم يتم سك صورته على العملات المعدنية، ولكنه أضاف اسمه فقط إلى سلسلة العملات المعدنية المحلية. بعد وفاة مونونيوس، يبدو أن ديراشين قد استعادت استقلالها، وواصلت المدينة سك نفس نوع العملة، ولكن بدون اسم الملك، وبدلاً من ذلك قامت بكتابة اسماء مسؤولي المدينة
العملات المعدنية القادمة من ألبانيا القديمة، وخاصة العملات المعدنية من ابولونيا وديراشين، كانت جزءا مميزا ضمن مجموعة توبنغن من العملات القديمة، منذ أن أسسها كارل سيجموند توكس في أواخر القرن الثامن عشر. القطعة المعروضة هنا تم الحصول عليها لصالح متحف توبنغن في ديسمبر 1905 من تاجر العملات برودر ايجار في فيينا
يمكن مشاهدة المزيد من العملات القديمة في متحف الثقافات القديمة، جامعة توبنغن في قلعة هوهينتوبنغن. كما يمكن لأي شخص مهتم من خارج توبنغن مشاهدة هذه العملة أيضًا مجانًا، من خلال الموقع الإلكتروني ضمن خزانة العملات الرقمية في معهد الآثار الكلاسيكية
https://www.ikmk.uni-tuebingen.de/object?id=ID3806

الصورة: عملة فضية للملك الإليري مونونيوس (تصوير ستيفان كرمينتسك ، جامعة توبنغن)

tun21081103

Rückseite einer Silbermünze des illyrischen Königs Monounios, Tüb. Inv. SNG 1508. Foto: Stefan Krmnicek, Universität Tübingen.

 240 total views,  2 views today

Written by 

Related posts

WordPress Cookie Plugin by Real Cookie Banner